• الصورة الرمزية وسام البغدادي
    يوم أمس, 04:04 AM
    اتوقع هذا شاب داخل بلقب بنت...هيك وصلت الحاله...خوش بيت شعر
    7 مشاركة | 39 مشاهدة
  • الصورة الرمزية النجم
    05-22-2018, 12:35 PM
    اللهم أمين .............. احسنت النشر
    3 مشاركة | 9 مشاهدة
  • الصورة الرمزية النجم
    05-22-2018, 12:32 PM
    اللهم أمين ..................
    2 مشاركة | 6 مشاهدة
  • الصورة الرمزية النجم
    05-22-2018, 12:31 PM
    معلومات جيدة احسنت النشر
    8 مشاركة | 19 مشاهدة
  • الصورة الرمزية النجم
    05-22-2018, 12:30 PM
    النجم رد على الموضوع التسبيح في اسلاميات
    "لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين " . احسنت النشر
    3 مشاركة | 7 مشاهدة
  • الصورة الرمزية النجم
    05-22-2018, 12:29 PM
    كلام جميل احسنت النشر
    3 مشاركة | 11 مشاهدة
  • الصورة الرمزية النجم
    2 مشاركة | 5 مشاهدة
  • الصورة الرمزية النجم
    05-22-2018, 12:27 PM
    صباح الورد اختنا العزيزة .............................
    1 مشاركة | 2 مشاهدة
  • الصورة الرمزية النجم
    05-22-2018, 12:26 PM
    كلام بمنتهى الروعة أحسنتي النشر
    2 مشاركة | 6 مشاهدة
  • الصورة الرمزية النجم
    05-22-2018, 12:25 PM
    جزاك الله خير محمود
    9 مشاركة | 15 مشاهدة
  • الصورة الرمزية النجم
    05-22-2018, 12:24 PM
    احسنت النشر .................
    3 مشاركة | 9 مشاهدة
  • الصورة الرمزية النجم
    05-22-2018, 12:23 PM
    كلام بغاية الروعة أحسنتي
    4 مشاركة | 10 مشاهدة
  • الصورة الرمزية النجم
    05-22-2018, 12:23 PM
    احسنت النشر جزاك الله خيرا
    1 مشاركة | 3 مشاهدة
  • الصورة الرمزية النجم
    05-22-2018, 12:22 PM
    صباح الورد ,,,,,,,,,, اللهم أمين
    2 مشاركة | 5 مشاهدة
  • الصورة الرمزية النجم
    05-22-2018, 12:21 PM
    *ﺍﻟﻄَّﺎﻋﺔ* ﺗﺠﻠﺐ ﻟﻠﻌﺒﺪ ﺑﺮﻛﺎﺕ ﻛﻞِّ ﺷﻲ ﻭ *ﺍﻟﻤﻌﺼﻴﺔ* ﺗﻤﺤﻖ ﻋﻨﻪ ﻛﻞَّ ﺑﺮﻛﺔ . احسنتي النشر
    1 مشاركة | 3 مشاهدة
  • الصورة الرمزية النجم
    05-22-2018, 12:20 PM
    اللهم إني أسألك من الخير كله عاجله وآجله ما علمت منه وما لم أعلم وأعوذ بك من الشر كله عاجله وآجله ما علمت منه وما لم أعلم ، وأسألك الجنة وما قرّب إليها من قول أو عمل ، وأعوذ بك من النار وما قرب إليها من قول أو عمل .. وأسألك مما سألك به عبدك ونبيك محمد ﷺ وأعوذ بك مما تعوذ منه عبدك ونبيك محمد ﷺ وما قضيتَ لي من قضاء فاجعل عاقبته رشدا» اللهم أمين ...........احسنت النشر
    4 مشاركة | 9 مشاهدة
  • الصورة الرمزية النجم
    05-22-2018, 12:19 PM
    -------------------------------------------------------------------------------- بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله والصلاة والسلام علي رسول الله نبينا محمد وعلي اله وصحبه . عشرة أحاديث صحيحة في فضل السحور من كتاب « صحيح الترغيب والترهيب »* ١. قال رسول الله ﷺ « *تسحروا فإن في السحور بركة* » متفق عليه ٢. قال رسول الله ﷺ « *فصل ما بين صيامنا وصيام أهل الكتاب أكلة السحر* » رواه مسلم ٣. قال رسول الله ﷺ « *ال بركة في ثلاثة: في الجماعة، والثريد، والسحور* » حديثٌ حسن ٤. قال رسول الله ﷺ « *إن الله وملائكته يصلون على المتسحرين* » حديث حسن صحيح ٥. عن العرباض بن سارية رضي الله عنه قال: دعاني رسول الله ﷺ إلى السحور في رمضان فقال: « *هَلُمَّ إلى الغذاء المبارك* » حديث صحيح لغيره ٦. قال رسول الله ﷺ « *هو الغداء المبارك* - يعني السحور - » حديثٌ صحيح لغيره ٧. عن رجل من أصحاب النبي ﷺ قال: دخلت على النبي ﷺ وهو يتسحر، فقال ﷺ « *إنها بركة أعطاكم الله إياها فلا تدعوه* » حديثٌ صحيح ٨. قال رسول الله ﷺ « *السحور كله بركة، فلا تدعوه ولو أن يجرع أحدكم جرعة من ماء، فإن الله عز وجل وملائكته يصلون على المتسحرين* » حديث حسن لغيره ٩. قال رسول الله ﷺ « *تسحروا ولو بجرعة من ماء* » حديثٌ حسن صحيح ١٠. قال رسول الله ﷺ « *نِعْمَ سحور المؤمن التمر* » حديثٌ صحيح اللهم تقبل منا صيمنا وقيامنا . سبحانك اللهم بحمدك اشهد ان لا اله لا انت استغفرك واتوب اليك .
    1 مشاركة | 3 مشاهدة
  • الصورة الرمزية النجم
    05-22-2018, 12:18 PM
    بسم الله لرحمن الرحيم من كتاب إحياء علوم الدين للإمام أبي حامد الغزالي أعظم الله على عباده المنة بما دفع عنهم كيد الشيطان وخيب ظنه ، إذ جعل الصوم حصنا لأوليائه وجنة ، وقد جاء عنه صلى الله عليه وسلم : " الصوم نصف الصبر " قال تعالى : ( إنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب ) فقد جاز ثواب الصوم قانون التقدير والحساب ، وناهيك في معرفة فضله قوله صلى الله عليه وسلم : " والذي نفسي بيده لخلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك ، يقول الله عز وجل : " إنما يذر شهوته وطعامه لأجلي فالصوم لي وأنا الذي أجزي به " وهو موعود بلقاء الله تعالى في جزاء صومه ، قال صلى الله عليه وسلم : " للصائم فرحتان : فرحة عند إفطاره وفرحة عند لقاء ربه " . وقيل في قوله تعالى : ( فلا تعلم نفس ما أخفي لهم من قرة أعين جزاء بما كانوا يعملون ) كان عملهم الصيام لأنه قال : ( إنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب ) فيفرغ للصائم جزاؤه إفراغا ويجازف جزافا ، فلا يدخل تحت وهم وتقدير ، وجدير بأن يكون كذلك لأن الصوم إنما كان له ومشرفا بالنسبة إليه ، وإن كانت العبادات كلها له ، لمعنيين : أحدهما : أن الصوم كف وترك وهو في نفسه سر ليس فيه عمل يشاهد ، وجميع الطاعات بمشهد من الخلق ومرأى ، والصوم لا يراه إلا الله عز وجل فإنه عمل في الباطن بالصبر المجرد . والثاني : أنه قهر لعدو الله عز وجل فإن وسيلة الشيطان الشهوات وإنما تقوى بالأكل والشرب ، وفي قمع عدو الله نصرة الله سبحانه ، وناصر الله تعالى موقوف على النصرة له ، قال تعالى : ( إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم ) فمن هذا الوجه صار الصوم باب العبادة وصار جنة أسرار الصوم وشروطه الباطنة : هي ستة أمور : الأول : غض البصر وكفه عن الاتساع في النظر إلى كل ما يذم ويكره وإلى كل ما يشغل القلب ويلهي عن ذكر الله تعالى . الثاني : حفظ اللسان عن الهذيان والكذب والغيبة والنميمة والفحش والجفاء والخصومة والمراء . الثالث : كف السمع عن الإصغاء إلى كل مكروه لأن كل ما حرم قوله حرم الإصغاء إليه ، ولذلك سوى الله عز وجل بين السمع وأكل السحت فقال تعالى : ( سماعون للكذب أكالون للسحت ) . الرابع : كف بقية الجوارح من اليد والرجل عن الآثام وعن المكاره ، وكف البطن عن الشبهات وقت الإفطار فلا معنى للصوم عن الطعام الحلال ثم الإفطار على الحرام ، فمثال هذا الصائم مثال من يبني قصرا ويهدم مصرا ، وقد قال صلى الله عليه وسلم : " كم من صائم ليس له من صومه إلا الجوع والعطش " فقيل : " هو الذي يفطر على الحرام " وقيل : " هو الذي يمسك عن الطعام الحلال ويفطر على لحوم الناس بالغيبة وهو حرام " ، وقيل : " هو الذي لا يحفظ جوارحه عن الآثام " . الخامس : أن لا يستكثر من الطعام الحلال وقت الإفطار بحيث يمتلئ ، فما من وعاء أبغض إلى الله عز وجل من بطن ملئ من حلال ، وكيف يستفاد من الصوم قهر عدو الله وكسر الشهوة إذا تدارك الصائم عند فطره ما فاته ضحوة نهاره ، وربما يزيد عليه في ألوان الطعام ، حتى استمرت العادات أن يدخر جميع الأطعمة لرمضان فيؤكل من الطعام فيه ما لا يؤكل في عدة أشهر ، ومعلوم أن مقصود الصوم الخواء وكسر الهوى لتقوى النفس على التقوى ، وإذا دفعت المعدة من ضحوة نهار إلى العشاء حتى هاجت شهوتها وقويت رغبتها ثم أطعمت من اللذات وأشبعت زادت لذتها ، وتضاعفت قوتها ، وانبعث من الشهوات ما عساها كانت راكدة لو تركت على عادتها ، فروح الصوم وسره تضعيف القوى التي هي وسائل الشيطان في العود إلى الشرور ، ولن يحصل ذلك إلا بالتقليل ، ومن جعل بين قلبه وبين صدره مخلاة من الطعام فهو عن الملكوت محجوب . السادس : أن يكون قلبه بعد الإفطار مضطربا بين الخوف والرجاء إذ ليس يدري أيقبل صومه فهو من المقربين ، أو يرد عليه فهو من الممقوتين ، وليكن كذلك في آخر كل عبادة يفرغ منها .
    1 مشاركة | 3 مشاهدة
  • الصورة الرمزية النجم
    05-22-2018, 12:14 PM
    1) الصيام قال صلى الله عليه وسلم : ( من صام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ماتقدم من ذنبه ) أخرجه البخاري ومسلم . 2) القيام : قال صلى الله عليه وسلم : ( من قام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ماتقدم من ذنبه ) أخرجه البخاري ومسلم . 3) تفطير الصائمين : قال صلى الله عليه وسلم : (من فطر صائما كان له مثل أجره غير انه لا ينقص من اجر الصائم شيئا ) أخرجه احمد والنسائي وصححه الألباني . 4) العمرة في رمضان : قال صلى الله عليه وسلم : ( فإن عمرة في رمضان تقضي حجه أو حجه معي ) أخرجه البخاري . 5) الإنفاق في سبيل الله : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أجود الناس ، وكان أجود ما يكون في رمضان حين يلقاه جبريل ، وكان يلقاه في كل ليله من رمضان فيدارسه القران . فَلَرَسول الله صلى الله عليه وسلم أجود بالخير من الريح المرسلة .. وسئل النبي صلى الله عليه وسلم .. فأي الصدقة أفضل ؟ قال ( صدقة في رمضان ) أخرجه الترميذي 6) قيام ليلة القدر : قال صلى الله عليه وسلم: ( من قام ليله القدر إيمانا واحتسابا غفر له ماتقدم من ذنبه ) متفق عليه 7) الاعتكاف : عن عائشة رضي الله عنها زوج النبي صلى الله عليه وسلم : أن النبي صلى الله عليه وسلم ( كان يعتكف العشر الأواخر من رمضان حتى توفاه الله . ثم اعتكف أزواجه من بعده ) رواه البخاري ومسلم 1) الصيام 2) القيام : 3) تفطير الصائمين : 4) العمرة في رمضان : 5) الإنفاق في سبيل الله : 6) قيام ليلة القدر : 7) الاعتكاف .
    1 مشاركة | 4 مشاهدة
  • الصورة الرمزية النجم
    05-22-2018, 12:13 PM
    -------------------------------------------------------------------------------- بسم الله الرحمن الرحيم. الحَمْدُ لله وَالصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ عَلَى رَسُولِ اللهِ نَبِيُّنَا مُحَمَّدٌ وَعَلَيَّ اِلَهُ وَصَحْبُهُ. سُؤَالٌ: يَعِيبُ بَعْضُ عُلَمَاءَ المُسْلِمِينَ عَلَى المُسْلِمِ الَّذِي يَصُومُ وَلَا يُصَلِّي, فَمَا دَخَلَ الصَّلَاةُ فِي الصِّيَامِ, فَأَنَا أُرِيدُ أَنْ أَصُومَ لِأَدْخُلَ مَعَ الدَّاخِلَيْنِ مِنْ بَابِ الرّيّان, وَمَعْلُومٌ أَنَّ رَمَضَان إِلَى رَمَضَانَ مكفرات لِمَا بَيْنَهِنَّ, أَرْجُو التَّوْضِيحَ وَفْقُكُمْ اللهُ? الِإِجَابَةٍ: الَّذِينَ عَابُوا عَلَيْكَ أَنْ تَصُومَ وَلَا تَصِلِي عَلَى صَوَابٍ فِيمَا عَابُوهُ عَلَيْكَ, وَذَلِكَ لِأَنَّ الصَّلَاةَ عَمُودُ الإِسْلَامِ, وَلَا يَقُومُ الإِسْلَامُ إِلَّا بِهَا, والتارك لَهَا كَافِرٌ خَارِجَ عَنْ مِلَّةِ الإِسْلَامِ, وَالكَافِرِ لَا يَقْبَلُ اللهُ مِنْهُ صِيَامًا, وَلَا صَدَقَةً, وَلَا حجًا وَهَا مِنْ الأَعْمَالِ الصَّالِحَةُ لِقَوْلٍ اللّه تَعَالَى: { وَمَا مَنَعَهُمْ أَنْ تُقْبَلَ مِنْهُمْ نَفَقَاتُهُمْ إِلَّا أَنَّهُمْ كَفَرُوا بِاللهِ وَبِرَسُولِهِ وَلَا يَأْتُونَ الصَّلَاةَ إِلَّا وَهُمْ كُسَالَى وَلَا يُنْفِقُونَ إِلَّا وَهُمْ كَارِهُونَ (54) } . وَعَلَى هَذَا فَإِذَا كُنْتِ تَصُومُ وَلَا تُصَلِّي, فَإِنَّنَا نَقُولُ لَكَ أَنَّ صِيَامَكَ بَاطِلُ غَيْرٍ صَحِيحٍ, وَلَا يَنْفَعُكِ عِنْدَ اللهِ, وَلَا يُقَرِّبُكَ إِلَيْهُ. وَأَمَّا مَا وَهِمَّتُهِ مَنَّ أَنَّ رَمَضَان إِلَى رَمَضَانَ مكفرًا لِمَا بَيْنَهُمَا فَإِنَّنَا نَقُولُ لَكَ: إِنَّكِ لَمْ تَعْرِفْ الحَدِيثَ الوَارِدَ فِي هَذَا فَإِنَّ رَسُولَ اللهِ يَقُولُ: "الصَّلَوَاتُ الخَمْسُ وَالجَمَعَةُ إِلَى الجُمْعَةِ وَرَمَضَانُ إِلَى رَمَضَانَ مكفرات لَمَّا بَيْنَهِنَّ مَا اِجْتَنَبَتْ الكبائر". فَاِشْتَرَطَ النَّبِيُّ عَلَيْهِ الصَلَاةُ وَالسَلَامُ لِتَكْفِيرِ رَمَضَانَ إِلَى رَمَضَانَ أَنْ تَجْتَنِبَ الكبائر, وَأَنْتَ أَيُّهَا الرَّجُلَ الَّذِي لَا يُصَلِّي وَيَصُومُ لَمْ تَجْتَنِبْ الكبائر, فَأَيٌّ كَبِيرَةٌ أَعْظَمُ مِنْ تَرْكِ الصَّلَاةِ, بَلْ إِنَّ تَرَكَ الصَّلَاةَ كَفَرٍّ, فَكَيْفَ يُمْكِنُ أَنْ يُكَفِّرَ الصِّيَامُ عَنْكَ, فَتَرَكَ الصَّلَاةَ كَفَرٍّ. وَلَا يَقْبَلُ مِنْكَ الصِّيَامُ. فَعَلَيْكَ يَا أَخِي أَنْ تَتُوبَ إِلَى رَبَكٍ, وَأَنْ تَقُومَ بِمَا فَرْضَ اللهِ عَلَيْكَ مِنْ صَلَاتِكَ ثُمَّ بَعْدَ ذَلِكَ تَصُومُ. وَلِهَذَا بَعَثَ اللهُ النَّبِيَّ معاذًا إِلَى اليَمَنِ قَالَ: "لِيَكُنْ أَوَّلُ مَا تَدْعُوهُمْ إِلَيْهُ شَهَادَةٌ أَنَّ لَا إلَهَ إلاَّ اللَّهُ وَأَنَّ مُحَمَّدًا رَسُولُ اللهِ, فَإِنَّ هُمْ أَجَابُوكَ لِذَلِكَ فَأَعْلَمَهُمْ أَنَّ اللهَ اِفْتَرَضَ عَلَيْهُمْ خَمْسُ صَلَوَاتٍ لِكُلِّ يَوْمٍ وَ"لَيْلَةٍ فَبَدَأَ بِالصَّلَاةِ ثُمَّ الزَّكَاةُ, بَعْدَ ذِكْرِ الشَّهَادَتَيْنِ..
    2 مشاركة | 5 مشاهدة
  • الصورة الرمزية النجم
    05-22-2018, 03:46 AM
    اللهم امين. ....... اللهم اشفة شفاء لا يغادر سقما
    20 مشاركة | 45 مشاهدة
  • الصورة الرمزية وسام البغدادي
    05-21-2018, 08:51 PM
    حبيب كلبي الغالي ضاااوي نورتي بحظورك الرائع
    3 مشاركة | 11 مشاهدة
  • الصورة الرمزية وسام البغدادي
    05-21-2018, 03:43 PM
    مسابقة.الموضوع المميز لشهر رمضان المبارك ......بسم الله الرحمن الرحيم . السلام عليكم ورحمة الله وبركاته . شهر رمضان شهر كريم ، ورد ذكره في القرآن، وخصه الله سبحانه وتعالى بعبادة عظيمة القدر، عظيمة الأجر، فيها ليلة عظيمة شريفة، نزل فيها أشرف الملائكة على أشرف الخلق بأشرف كتاب: قال الله سبحانه وتعالى: (إنّا أنزلناه في ليلة القدر، وما أدراك ما ليلة القدر، ليلة القدر خير من ألف شهر، تنزّل الملائكة والروح فيها بإذن ربهم من كل أمر، سلامٌ هي حتّى مطلع الفجر) شهر رمضان، شهر القرآن، شهر الصيام: قال الله تعالى(شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدى للناس وبينّات من الهدى والفرقان فمن شهد منكم الشهر فليصمه) إنّ مقدار الأجر الذي قد يفوت الإنسان من ترك صيام هذا الشهر كبير ، ففي الحديث القدسي قال الله سبحانه وتعالى (كُلُّ عَمَلِ ابْنِ آدَمَ لَهُ إِلاَّ الصِّيَامَ فَإِنَّهُ لِي وَأَنَا أَجْزِي بِهِ، وَالصِّيَامُ جُنَّةٌ، وَإِذَا كَانَ يَوْمُ صَوْمِ أَحَدِكُمْ فَلاَ يَرْفُثْ وَلاَ يَصْخَبْ، فَإِنْ سَابَّهُ أَحَدٌ أَوْ قَاتَلَهُ فَلْيَقُلْ إِنِّي امْرُؤٌ صَائِمٌ، وَالَّذِي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ، لَخُلُوفُ فَمِ الصَّائِمِ أَطْيَبُ عِنْدَ اللَّهِ مِنْ رِيحِ الْمِسْكِ، لِلصَّائِمِ فَرْحَتَانِ يَفْرَحُهُمَا:إِذَا أَفْطَرَ فَرِحَ، وَإِذَا لَقِيَ رَبَّهُ فَرِحَ بِصَوْمِهِ).متفق عليه. في هذا الشهر يمن الله على عباده بأسر ألدّ أعدائه له، الشيطان، فيصبح العبد مقبلاً على طاعة ربه من غير صادٍّ يمنعه عن الخير غير النفس الأمّارة بالسوء، فإن زكّى هذه النفس فقد أفلح وأنجح، ومن أتبعها شهواته فقد خاب وخسر. فعن أبي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه يَقُولُ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم :(إِذَا دَخَلَ رَمَضَانُ فُتِّحَتْ أَبْوَابُ الْجَنَّةِ وَغُلِّقَتْ أَبْوَابُ جَهَنَّمَ وَسُلْسِلَتِ الشَّيَاطِينُ)رواه البخاري ومسلم. ومع تسهيل الربّ عزّ وجلّ لنا سبل الطاعات، نرى أن الرسول صلى الله عليه وسلم يرغبّنا في الإكثار من الباقيات الصالحات بقوله وفعله، فكما ورد في صحيح البخاري فيما يرويه عنه حبر هذه الأمة وابن عمّه: ابن عباس رضي الله عنه فيقول كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم أَجْوَدَ النَّاسِ، وَكَانَ أَجْوَدُ مَا يَكُونُ فِي رَمَضَانَ حِينَ يَلْقَاهُ جِبْرِيلُ، وَكَانَ يَلْقَاهُ فِي كُلِّ لَيْلَةٍ مِنْ رَمَضَانَ فَيُدَارِسُهُ الْقُرْآنَ، فَلَرَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم أَجْوَدُ بِالْخَيْرِ مِنَ الرِّيحِ الْمُرْسَلَةِ) أخي المسلم، يبعث الله في أول ليلة من هذا الشهر المبارك منادياً ينادي ويرشد إلى ما يحبّه الله ويرضاه كما جاء في الترمذي عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم:(إِذَا كَانَ أَوَّلُ لَيْلَةٍ مِنْ شَهْرِ رَمَضَانَ صُفِّدَتِ الشَّيَاطِينُ وَمَرَدَةُ الْجِنِّ، وَغُلِّقَتْ أَبْوَابُ النَّارِ، فَلَمْ يُفْتَحْ مِنْهَا بَابٌ، وَفُتِّحَتْ أَبْوَابُ الْجَنَّةِ فَلَمْ يُغْلَقْ مِنْهَا بَابٌ، وَيُنَادِي مُنَادٍ: يَا بَاغِيَ الْخَيْرِ أَقْبِلْ، وَيَا بَاغِيَ الشَّرِّ أَقْصِرْ . وَلِلَّهِ عُتَقَاءُ مِنَ النَّارِ، وَذَلكَ كُلُّ لَيْلَةٍ) ولا يسعنا إلا أن نذكّر الأخوة أن الكرام أن أحد أبواب الجنة الثمانية قد خصه الله بالصائمين فقط لا يدخله غيرهم. فعَنْ سَهْلِ بْنِ سَعْدٍ رضي الله عنه عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ (فِي الْجَنَّةِ ثَمَانِيَةُ أَبْوَابٍ، فِيهَا بَابٌ يُسَمَّى الرَّيَّانَ، لاَ يَدْخُلُهُ إِلاَّ الصَّائِمُونَ)رواه البخاري. وأنهي هذه الكلمة بذكر ثلاث غنائم قد خصها الله تعالى لطائفة من الناس في هذا الشهر الكريم، هذه الطائفة قد بينّها لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم في أحاديث ثلاثة متفقٌ على صحتها فقد رواها البخاري ومسلم في صحيحهما: فعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم:( مَنْ صَامَ رَمَضَانَ إِيمَانًا وَاحْتِسَابًا غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ) وعنه أيضاً أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ ( مَنْ قَامَ رَمَضَانَ إِيمَانًا وَاحْتِسَابًا غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ) وأخيراً عنه أيضاً قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم مَنْ يَقُمْ لَيْلَةَ الْقَدْرِ إِيمَانًا وَاحْتِسَابًا، غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ) فهذه الطائفة هي من صام أو قام رمضان أو قام ليلة القدر إيماناً بالله مخلصاً له العمل والنية، واحتساباً للأجر عند الله بهذا العمل. هذه الطائفة هي التي تغنم بغفران ما سبق لها من المعاصي والذنوب في الماضي فيخرج المؤمن المحتسب من رمضان كحال المولود الجديد في هذه الدنيا. وصلّى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم، وسبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك شهر رمضان سيد الشهور تضاعف فيه الحسنات والأجور موسم المنافسة في الخيرات والتجارة التي لن تبور الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبه وسلم, ها هو سيد الشهور, شهر رمضان, شهر الرحمة والمغفرة والعتق من النار قد أقبل, فمرحباً بشهر الرضوان الذي أمر الله سبحانه وتعالى عباده بصيامه فقال سبحانه وتعالى: }يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ{ (183) سورة البقرة, وقال صلى الله عليه وسلم (بني الإسلام على خمس, شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله, وإقامة الصلاة, وإيتاء الزكاة, وصوم رمضان, وحج البيت من استطاع إليه سبيلاً) "رواه البخاري ومسلم". فضائل الصيام للصيام فضائل عديدة, وهذه الفضائل لا تكون إلا لمن صامت بطونهم عن الطعام والشراب, ونفوسهم عن الشهوات, وجوارحهم عن الآثام والسيئات, وكان صيامهم خالصاً لله سبحانه وتعالى, ومن فضائله أن الله تعالى نسبه إلى نفسه وذلك لعظم أجر الصائم فقال جل شأنه في الحديث القدسي: "كل عمل بن آدم له إلا الصيام فإنه لي وأنا أجزي به", متفق عليه. والصيام جُنة من النار وجنة من الشهوات يحفظ صاحبه بإذن الله من الآثام والوقوع في الحرام, كما أنه سبيل إلى الجنة وسبب من أسباب تكفير الذنوب, جاء في صحيح مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: "الصلوات الخمس والجمعة إلى الجمعة ورمضان إلى رمضان مكفرات لما بينهن إذا اجتنبن الكبائر", كما أن الصيام سبب من أسباب إجابة الدعاء, فقد قال صلى الله عليه وسلم: "إن للصائم عند فطره دعوة لا ترد" والصائم يوفى أجره بغير حساب حيث قال صلى الله عليه وسلم: "للصائم فرحتان يفرحهما, إذا أفطر فرح بفطره, وإذا لقي ربه فرح بصومه" متفق عليه...
    8 مشاركة | 71 مشاهدة
  • الصورة الرمزية النجم
    05-21-2018, 11:17 AM
    بس اصبروا علي راح اغير نظام المجموعات وباذن الله تتعدل
    4 مشاركة | 26 مشاهدة
  • الصورة الرمزية النجم
    05-21-2018, 04:05 AM
    مراحب اخي هيما بالنسبة للانتظار هذي اول مرة اشوفها وبالنسبة للصلاحية الممنوعة للمراقب فانت تستحقها وبشوف وين الخلل
    4 مشاركة | 26 مشاهدة
  • الصورة الرمزية النجم
    05-20-2018, 10:56 AM
    *سعد بن معاذ ..* 🔴 أسلم وعمره 30 عام . 🔴 مات وعمره 36 عام . 🔴 6 سنوات فقط في الاسلام . 🔴 إهتز لموته عرش الرحمن . 🔴 شيعه 70 ألف من الملائكة . 🔴 خرج المسك عند حفر قبره . توفي وهو ابن ستة وثلاثين سنة ، وعند وفاته : جاء جبريل إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فقال : من هذا العبد الصالح الذي مات ؟ فتحت له أبواب السماء ، وتحرك له العرش ، فخرج رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ، فلما أخبر النبي صلى الله عليه وسلم أنه سعد . قال لأصحابه : إنطلقوا إليه . قال جابر : فخرج وخرجنا معه ، وأسرع حتى تقطعت شسوع نعالنا ، وسقطت أرديتنا ، فتعجب الصحابة من سرعته ، فقال : «إني أخاف أن تسبقنا إليه الملائكة فتغسله كما غسلت حنظلة» . فانتهى إلى البيت ، فإذا هو قد مات وأصحاب له يغسلونه ، وأمه تبكيه .. فقال النبي صلى الله عليه وسلم : «كل باكية تكذب إلا أم سعد» . ثم حملوه إلى قبره ، ولما وضع في قبره كبر رسول الله ، وكبر المسلمون حتى ارتج البقيع . فقال رسول الله صل الله عليه وسلم: «تضايق القبر على صاحبكم ، وضم ضمة لو نجا منها أحد لنجا سعد» . ثم فرج الله عنه ، ولما انصرف من جنازته ذرفت دموعه حتى بلت لحيته . وقال أيضاً : هذا العبد الصالح الذي تحرك له العرش ، وفتحت أبواب السماء ، وشهده سبعون ألفا من الملائكة ، لم ينزلوا إلى الأرض قبل ذلك ، لقد ضُمَّ ضَمَّةً ثم أفرج عنه . *" أين نحن من سعد ؟!! "* اللهم ارزقنا إيماناً كإيمانه .. وإخلاصاً كإخلاصه .. (قصه تستحق النشر)
    2 مشاركة | 7 مشاهدة
  • الصورة الرمزية النجم
    05-20-2018, 03:51 AM
    احسنتي ام ابرار
    5 مشاركة | 23 مشاهدة
  • الصورة الرمزية وسام البغدادي
    05-20-2018, 03:40 AM
    وسام البغدادي مستعد للمشاركة...احسنتي اخت جريحه
    8 مشاركة | 71 مشاهدة
  • الصورة الرمزية وسام البغدادي
    05-20-2018, 03:21 AM
    احسنتي اخت جريحه. الله يسعد صباح بكل خير رمضان كريم.....استغفر الله ربي واتوب الية
    2 مشاركة | 12 مشاهدة
  • الصورة الرمزية وسام البغدادي
    05-20-2018, 03:18 AM
    حياج الله عمانيه شكرا على حظوركم الدائم
    6 مشاركة | 18 مشاهدة
أكثر نشاط
معلومات عن سكون البابلية

معلومات بسيطة

معلومات عن سكون البابلية
Biography:
سكون البابلية
Occupation:
11111111

التوقيع


الاحصائيات


عدد المشاركات
عدد المشاركات
471
معدل المشاركات لكل يوم
1.75
مجموع الشكر
مجموع الشكر
0
  • تم شكره 146 مرة في 114 مشاركة
معلومات عامة
آخر نشاط
يوم أمس 09:22 PM
تاريخ التسجيل
08-28-2017

11 الأصدقاء

  1. ✺الموسـೋـويةرجـೋـا❅
  2. 🎀ليان بنت السعودية🎀
  3. ابن عمان  ابن عمان غير متواجد حالياً

    مــــــــــــــــدير

    ابن عمان
  4. الاسمر  الاسمر غير متواجد حالياً

    Member

    الاسمر
  5. العتاب  العتاب غير متواجد حالياً

    مشرف عام

    العتاب
  6. النجم  النجم غير متواجد حالياً

    مـــدير

    النجم
  7. بلسم جروحي كربلاء
  8. سناء  سناء غير متواجد حالياً

    مشرفة

    سناء
  9. عمار الملكي  عمار الملكي غير متواجد حالياً

    Junior Member

    عمار الملكي
  10. قلـم يكـ📝ـتب الــم
عرض الأصدقاء 1 إلى 10 من 11
صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة