النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    الصورة الرمزية النجم
    تاريخ التسجيل
    Nov 2017
    المشاركات
    8,829
    شكراً
    159
    تم شكره 1,554 مرة في 1,175 مشاركة

    عندما كانت الحياة أجمل

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    عندما كان فيها مستشفيات أقل وصحة أكثر!
    محاكم أقل وعدلٌ أكثر!
    وسائد أقل ونومٌ أكثر!
    غزل أقل وحُبٌّ أكثر!
    شعراء أقل وشِعرٌ أكثر!
    دعاة أقل وإيمانٌ أكثر!
    اتصالات أقل وتواصلٌ أكثر!


    عندما كانت البنتُ إذا تزوّجتْ بكيناها في العرس كأننا في مأتمٍ لهول ما ينتظرنا من وجع الفقد، وكان الشّاب إذا تزوّج زففناه كأنما نُشيّعه، لأننا كنا ندري أننا لم نشبعْ من بعضٍ!

    كنا إخوةً وأخواتٍ ولم نكن كاليوم نعيشُ في بيتٍ واحدٍ وقلوبنا شتى، كل ما يجمعنا مفتاح لذات الباب!


    عندما كانت الأحاديثُ دافئة وكنا نتحدّثُ وجهاً لوجهٍ، وقلباً لقلبٍ، فلم يكن هناك «واتسآب» نرسلُ فيه ابتسامةً وفي القلب غصّة، ونرسلُ فيه باقة وردٍ وفي اليد سكينٌ، ونرسل فيه وجهاً دامعاً من شدّة ال وفي القلب قنبلة!
    عندما كنا نعيشُ لأنفسنا، فلم نكن نشتري ثياباً جديدة «للفيس بوك»، ولم نكن نطبخ «لانستغرام»!


    عندما كان عندنا معارف أقل وأصدقاء أكثر!
    صار عندنا ألوف يعرفوننا عن بعد، مجرد كائناتٍ افتراضيّة إذا مرضنا لا يعودنا منهم أحد، وإذا تعثّرنا لا يمسك بأيدينا منهم أحد، وإذا حزنّا نكتشف أن الألوف لا يساوون يداً كانت تربت علينا أو كتفاً كنا نبكي عليها!

    عندما كانت الحماة أماً ثانية، والعم أباً ثانياً، ولم يكن الأقاربُ عقارب!
    عندما كان اليوم يمشي على مهل، وكان عندنا وقتٌ للالتفات للأشياء الصغيرة، صارت الحياة سباقاً مع الوقت، نركض فيها لننجز الأشياء الكبيرة، دون أن ندري أن الأشياء الصغيرة كسؤال ولد عن مدرسته، وبنت عن جامعتها، وزوجة عن يومها، هي الأشياء الكبيرة حقاً!


    عندما كان الناس يتركون ألف سبب للخصام ويبحثون عن سبب واحد للوفق، صاروا يتركون ألف سبب للوفق ويبحثون عن سبب واحد للخصام!

    عندما كان للناس خصوصية، وللبيوت أسرار!

    وكان الزوجان يختصمان فلا ينتبه الأولاد، اليوم صارا يختصمان في «الفيس بوك» ونصلح بينهما بـ «كومنت»، عندما كانت الزوجة إذا ذاقت المر في بيت زوجها توهم أهلها أنها تعيش في العسل، اليوم إذا قال لها طعامك مالح جمعت ثيابها وذهبت لبيت أهلها! وعندما كان الزوج يمسك يد زوجته ويعبر بها الشارع كأنها ابنته التي تعلّمت المشي حديثاً، صار يتركها تعبرُ الحياة وحدها!


    عندما كان البشر يعيشون وفي طريقهم يجمعون شيئاً من المال لتصبح معيشتهم أسهل، صاروا يريدون حياةً أطول ليجمعواً مالاً أكثر وتصبح حياتهم أصعب!

    وعلى مشارف الموت يتذكرون أنهم نسوا أن يعيشوا!

    دمتم بعافية
    يُخَاطِبني السَّفيهُ بِكُلِّ قُبْحٍ
    فأكرهُ أن أكونَ له مجيبا
    يزيدُ سفاهة ً فأزيدُ حلماً
    كعودٍ زادهُ الإحراقُ طيبا

  2. #2
    مبرمجة منتدى الوفاء واداريـــة الصورة الرمزية لصمتي حكاية
    تاريخ التسجيل
    Sep 2018
    الدولة
    العراق 🇮🇶النجف
    المشاركات
    5,817
    شكراً
    1,653
    تم شكره 395 مرة في 370 مشاركة
    ڕۄﯢ؏ـــٲټــڪ ✿ تسـلــ۾ ٲيــנڴ















معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •